• المؤلف: كامل كيلاني
  • الطبعة: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة - 2012
  • الامتحان القصير:مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة - 2012
  • التصنيف:الصف السابع - الصف التاسع
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

تدور أحداث قصة العاصفة حول الملك (برسبيرو ) الذي غدر به أخوه (أنطينُو) بالتحالف مع ملك نابولي ليستولي على المملكة وحده ، وأرسله في سفينة مع ابنته(ميرندا) ونفاهما إلى جزيرة بعيدة. حطت السفينة رحالها في جزيرة كانت تسكنه قبلها ساحرة خبيثة اسمها (سكوركس)، وملأتها بطائفة من أشرار الجنّ ، أما الأخيار فلم تشأ أن تتركهم أحراراً وسجنتهم في جذوع الأشجار، وكان (برسبيرو) على علم بفنون السحر ، فقد كان يتلقى فيه الدروس، ويمتلك الكثير من كتب السحر، فحرر الأخيار واتخذ منهم أعواناً وخدماً يؤدون له كلَّ ما يحتاج إليه، وكان على رأسهم الجنّي الطيب (آريل ) وكان كريم النفس ،عظيم الشجاعة، شديد البطش، أما (كليبان ) فهو ابن الساحرة سكوركس وكان شريراً ، خبيث النفس ، لم يكن قادراً على النطق فعلّمه برسبيرو النطق والكلام، واضطر لمعاملته بقسوة وفظاظة وسخّره لقطع الأخشاب وحملها إلى داره وأوكل إليه القيام بالأعمال الشاقة كي لا يجد وقتاً يصرفه في الشر والضرر. وتسلسلت الأحداث إلى اقتربت سفينة تحمل بداخلها الذين اغتصبوا إمارة ميلان من برسبيرو وهم أخوه (أنطينو) وملك نابولي (ألنزو) وابنه (فردنند) وصديقه الوفي(جنزالو) الذي وضع له في سفيتنه قبل نفيه كتب التي لا يستغني عنها وبعض الزاد والمتاع، فأمر برسبيرو الجني آريل بإثارة عاصفة هوجاء مروعة تدبُّ الخوف والفزع في قلوبهم ، فقد انتهز برسبيو الفرصة كي يضطروا إلى النزول بجزيرته صاغرين وينفذ خطته التي تمكنه من استعادة المُلك. فكان أول لقاء له مع (فردنند) الذي امتحن صبره ووفاءه وتحمّله للشدائد والمصاعب بعد أن أودعه السجن وعامله بقسوة وغلظة ، وطلب منه العمل في جمع الأخشاب ، فلما رأى منه جميل خصاله كافأه بالزواج من ابنته (ميرندا) ، ثم التقى بباقي راكبي السفينة وعاتبهم عتاباً طويلاً بعد أن أظهروا دهشتهم وذهولهم مما حدث ، وقرر العفو عنهم ومسامحتهم على سوء أعمالهم ، فقد وجد برسبيرو أن الصفح والتسامح أنفع وأشرف من الانتقام. ونال الجنّي (آريل) حريته ، بعد أن ساعدهم في الوصول إلى ميلان ، وقضوا حياتهم هانئين واستراح بالهم ، وساد الوفاق أهل برسبيرو وذويه ، ولم يعد أحد منهم يفكر في أذيَّة صاحبه أو تنغيص عيشه والكيد له.