• المؤلف: د. منى عثمان
  • الطبعة: الطبعة الثانية - دار المعارف
  • الامتحان القصير:الطبعة الثانية - دار المعارف
  • التصنيف:الصف السابع - الصف التاسع
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

تروي القصة أحداث الحاكم الذي كان يستعرض جيشه كل عام من أجل أن يشجع الممتازين حتى استطاع الجندي طارق أن يأسر الحاضرين بذكائه الحاد الذي يشع من عينيه ومنحه رتبة عالية في الجيش وفي يوم من الأيام استدعاه الملك لمهمة خاصة وهي الذهاب لبلاد النهر والتخفي مع مجموعة من الرجال حتى يعملوا على إثارة الهرج والمرج في صفوف جيش الأعداء حتى يؤجلوا الهجوم ويتسنى للملك إعداد العدة والعتاد وسيكون عبود في انتظارهم وهو المتخفي منذ سنوات في قصر ملك بلاد النهر يجمع الأخبار ويرسلها عبر الحمام الزاجل ويصل طارق برفقة العم عتيق ضمن الخطة التي أعدها لهم عبود ويلتقيان مع بعضهما البعض ويسأل طارق عبود عن المرأة الباكية النائحة التى كانت تبكي بشدة أمام التابوت الزجاجي فيخبره بأنها تبكي زوجها الذي مات ورأى أخيها الملك أن يقيم لها هذا البناء ويتركها مع زوجها ليتسنى لها أن تطالعه كل يوم بحجة الوفاء له لكن الجميع يعلم بأنه فعل ذلك من أجل إبعادها عن المطالبة بعرش زوجها المتوفي ولكي يستولى هو على كل شيء وتسلسلت الأحداث إلى أن حدث أمراً عظيماً وكان طارق هو السبب في نجاة الأميرة زهرة من أخيها الملك الذي جاء لقتلها ليلاً بعدما عرفت حقيقة زوجها المتوفي وطالبت أخيها بحقها في العرش وبعدما علمت بأن طارق جاء من أجل جمع المعلومات وأن أخيها الملك بصدد إقامة الحرب عليهم دعت المخلصين من أهل البلاد والتي تثق فيهم حتى لا تترك مجال لكبير الوزراء الذي يريد أن يفرض نفوذه على البلاد ودارت الأحداث وظل طارق معها يحميها ويؤازرها حتى استتب الأمن وتسلمت مقاليد حكم البلاد وعندما أراد الرجوع إلى بلاده لم تسمح له وكان خبر زواج الأميرة من الجندي قد عم أرجاء البلاد وبذلك خلص طارق والأميرة البلاد من الدخول في حرب وأقيمت الاحتفالات في البلاد وأقيمت الوحدة بين بلاد النهر وبلاد الشلال وبلدة الجبل فسارعت كل البلاد المجاورة بالانضمام إليهم.