• المؤلف: كامل كيلاني
  • الطبعة: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة - 2012م
  • الامتحان القصير:مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة - 2012م
  • التصنيف:الصف الرابع- الصف السادس
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

تدور أحداث القصة حول أحد الملوك الذي كان يتمتع بالفطنة والذكاء ويحرص على تخصيص جزءٍ من وقته لسماع القصص والحكايات، وكان يحزن إذا بلغت القصة نهايتها ، وكان الملك يتمنى أن يستمع لقصة لا تنتهي أحداثها وإن طالت الجلسات فأرصد الملك جائزة كبيرة من المال ومن نفائس الجواهر للقاص القادر على تحقيق أمنيته، ومضت الأيام والأسابيع والشهور وأَسِف الملك حين عجز المحدثون والرواة جميعاً ولم يستطيعوا تلبية رغبته في قصة لا تنتهى فلجأ الملك إلى آخر وسيلة عنده ليُغري بها الرواة حيث أذاع في جميع البلدان أنه سيعطي نصف ماله لمن يقص عليه القصة التي رغب فيها ، لم يستطع أحد من المحدثين والرواة الظفر بالجائزة الجديدة فاشتد حزن الملك ووعد من يحقق رغبته بإشراكه في نصف ملكه فأقبل الرواة من كل أرجاء البلاد وازداد طمعهم في الحصول على الجائزة البعيدة المنال وكان قد بذل كل منهم جهده في البحث والتقصي إلى أن سمع أبو الغصن جحا بأمنية الملك فأسرع إلى الملك وطلب مقابلته وعرض عليه الاشتراك في المسابقة كان جحا على دراية بمكر الملك وخداعه ويدرك أن الملك لن يعطي الجائزة إلا في حالة واحدة هي أن يعترف بنجاح القاص في تلبية رغبته فإن المكر لا يغلبه إلا مكرٌ مثله فعمد بدهائه إلى ابتداع قصة ليست لها خاتمة ولا يستطيع الملك أن يظل مصغياً إليها طول عمره فهي تبعث في نفسه الضجر والملل ويضيق بمتابعتها لذلك سيجد الملك نفسه مضطراً إلى أن يسلم للقاص بنجاحه، فاطمأنّ جحا إلى هذه الحيلة واستغل خبرته وأحكم خطته لينسج قصته وشرع بقصها على مسامع الملك حتى اعترف الملك لجحا بفطنته وبراعته وسعة حيلته وأهداه صرة من الجواهر النفيسة واتخذ مستشاراً له في الحكم.