• المؤلف: علاء الدين طعيمة
  • الطبعة: الطبعة الأولى - 2007م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • الامتحان القصير:الطبعة الأولى - 2007م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • التصنيف:الصف الرابع- الصف السادس
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

سقط مؤمن عن ظهر السفينة فوجد نفسه يسبح في البحر بلا قارب ولا سفينة ثم هبت عاصفة قوية أفقدته الوعي وألقن به على شاطئ رملي ، فأخذ يسير في هذه الجزيرة بحثاً عن الطعام والماء فلم يجد سوى سرطان البحر الذي كان يتقافز أمامه، فوجد كهفاً اتخذه بعد ذلك مسكناً له يبيت فيه ليله، حتى تنبه إلى وجود ماء على جدران الكهف وأخذ يلحس بلسانه الجدران كي يروي عطشه الشديد وعندما خرج ليستطلع أمر الماء وجد أن الماء يأتي من شق في صخرة الكهف ففرح لذلك ، ومضت به الأيام ولم يمر بهذه الجزيرة أيٌّ من الكائنات فقرر أن يصنع قارباً وشراعاً من الأحبال وفروع الأشجار، فاستغرقت منه هذه الصناعة أياماً بلياليها وعندما اقترب من الانتهاء اهتزّ الجبل وتساقطت الحجارة وامتلأ الكهف بالماء ، فسحبت الأمواج الشراع والجذوع والأحبال فأصابه الحزن الشديد ومكث ليلته باكياً متذللاً لله عز وجل أن يخرجه من هذه الجزيرة النائية ، فعندما استيقظ في الليلة السادسة عشرة وجد الشراع والجذوع أمام الكهف فأعاد ترتيبها وربطها بإتقان ، ولم يلبث زمناً طويلاً حتى ركب قاربه وغادر الجزيرة ونام على ظهر القارب وكاد يسقط للمرة الثانية في الماء لولا أصوات ركاب السفينة التي سقط منها للمرة الأولى قبل أسبوعين فرموا إليه بالحبل وأنقذوه فقد رفض قبطان السفينة أن يعود إلى الميناء قبل العثور على مؤمن.