• المؤلف: علاء الدين طعيمة
  • الطبعة: الطبعة الأولى - 2007م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • الامتحان القصير:الطبعة الأولى - 2007م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • التصنيف:الصف الرابع- الصف السادس
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

يخوض مؤمن في هذه المغامرة أحداثاً غريبة وعجيبة بعدما ظنّ أنه سيخرج من قرية زياد دون أن يعثر على جوهرة التاج فبعد مكوثه عدة أيام اجتاحت أسراب البعوض العملاق القرية فأصابت أهلها بالفزع والذعر الشديد وأهلكت المواشي والزرع والبيوت ولم يسلم منها شيء في القرية ، اجتمع أهل القرية لإيجاد حل لهذا البعوض العملاق فاقترح زياد أن يذهبوا لعالم الحشرات المشهور الشيخ حمامة في مدينة بغداد ، فاستعد مؤمن وزياد وامتطيا جوادهما ووصلوا إلى الشيخ حمامة بعد عدة أيام وقصوا عليه نبأ البعوض العملاق الذي نغص على أهل القرية حياتهم فأصبحوا سجناء في بيوتهم لا يستطيعون الخروج وإلا هاجمتهم أسراب البعوض فامتصت دماءهم ، فأرشدهم بأن لا شيء يفني البعوض ويهلكها سوى اليعاسيب العملاقة وأعطاهم الخريطة التي توضح لهم مكان وجود اليعاسيب فهبوا مسرعين إلى سفح الجبل حيث اليعاسيب العملاقة التي تسبح في الهواء وتزدحم بها الواحة فقرر مؤمن أن يرفع العصا التي أهداها له شيخ القرية ( دعبس ) والتي يعلوها كهرمانة داخلها حشرة البعوض ويتجه بها نحو أكبر اليعاسيب من أجل أن تقترب منه وتلحق به فتتبعه بذلك بقية اليعاسيب ونجح مؤمن في هذه الخطة فصعد على ظهر أحد اليعاسيب واضعاً العصا في المقدمة وزياد من خلفه يركب يعسوباً آخر حتى وصلوا إلى القرية ورأت أسراب البعوض هذه اليعاسيب العملاقة فحاولت الفرار لكن اليعاسيب رأت فيها وجبة كبيرة فافترستها وأحاطت بها من كل جهة فلم تفلت واحدة ، ولم يعد هناك يعسوب جائع ، وتراقص أهل القرية فرحاً بزوال هذا الخطر عنهم وصدقوا في توبتهم لله عز وجل وأصلحوا من شأنهم وشكروا مؤمن على صنيعه وقدم له الشيخ( دعبس) جوهرة كبيرة.