• المؤلف: علاء الدين طعيمة
  • الطبعة: الطبعة الأولى - 2006م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • الامتحان القصير:الطبعة الأولى - 2006م- دار الدعوة للطبع والنشر والتوزيع
  • التصنيف:الصف الرابع- الصف السادس
  • تقييم الكتاب:
  • نبذة مختصرة:

تدور أحداث هذه القصة حول قضية شائكة في صعيد مصر ألا وهي قضية الثأر ففي إحدى الليالي يسمع مؤمن أصولت وقع أقدام في حديقة منزله فيهب حاملاً سيفه فيجد رجلاً متسمراً في مكانه من الخوف ويصرخ بأنه ليس لصاً وبعد وقت يسير يسمع مؤمن أصوات رجال يبحثون عن هذا الرجل ويطاردون خلفه فيرفض مؤمن تسليمه لهم لما رأه من صلف الرجال وتكبرهم. يُدخل مؤمن الرجل إلى بيته ويقدم له الطعام ثم يقص الرجل قصته على مؤمن ، وأن هؤلاء الرجال يريدون قتله من أجل الثأر بسبب قتل والد ( ضاحي ) أحد أبناء عائلة الضوي بطريقة غير مقصودة أثناء محاولته تصويب خنجره تجاه أحد اللصوص الذين هاجموا القرية فقرر ضاحي بعد وفاة والده الرحيل إلى بلاد الشام هروباً من الثأر ولكنهم تمكنوا من العثور عليه بعدما رجع إلى القاهرة لرؤية أمه ، فعزم على الذهاب إلى الصعيد متنكراً بزي شيخ هرم بصحبة مؤمن الذي تنكر مثله وفي طريقهم تعرضوا لعدة مطاردات من رجال الضوي الذين كانوا يتعقبونهم في كل مكان وبعدما وصلوا إلى الصعيد وكانت الأمطار تتساقط بغزارة شاهدوا أعمدة الدخان تخرج من بيوت القرية فهب مسرعاً لنجدة والدته لكنها كانت بخير وبعيدة عن الحريق وهب برفقة مؤمن لمساعدة أهل القرية في مصابهم الجلل وسمعوا صوت امرأة تصرخ وتطلب النجدة لاإنقاذ ابنها المحاصر بالنار ، فعلم ضاحي أن البيت المحاصر بالنار هو بيت الضوي الذي يسعى خلفه لكنه لم يتردد وأنقذ الطفل وتحدى ألسنة النار المشتعلة حتى حرقت جزءاً من كتفه ، فلما عاد حافظ الضوي ورجاله وأخبرته زوجته ونساء القرية بقصة الضاحي الذي أنقذ طفله وكاد يموت بسببه قرر أن يعفو عن الضاحي ويمد له يد السلام.